اكد اياد أبو هين مدير عام الادارة العامة للخزينة في وزارة المالية أن وزارته تصرف رواتب 46 ألف موظف مدني وعسكري بقيمة 88 مليون شيقل شهرياً.

وبين ابو هين ان اجمالي المساعدات التي تم صرفها من خلال كشوفات لجنة المساعدات الحكومية التابعة لمجلس الوزراء منذ اقرار اللجنة وحتى نهاية العام 2012م بلغ 2.675.000)) دولار.

وبالحديث عن ادارته قال أبو هين:" الادارة العامة للخزينة هي احدى الادارات الهامة والتي تختص بصرف كافة المعاملات المالية بعد مراجعتها وتدقيقها وفقاً للقوانين والأنظمة والتشريعات المعمول بها".

واستعرض أبو هين أهم الاعمال والمهام التي تقوم بها ادارته متمثلة في صرف الاوامر المالية الشهرية لكافة الوزارات والمؤسسات الحكومية لتغطية نفقاتها التشغيلية وفقاً للموازنة المعتمدة بالخصوص, كذلك صرف المنح والتعويضات والمساعدات وفق آلية معتمدة, علاوة على تجهيز صرف الرواتب لكافة موظفي الحكومة.

وعن مصادر تمويل الادارة العامة للخزينة بين أبو هين أن التمويل يتم من مصدرين اساسيين هما الايرادات المحلية وهي بمثابة جميع الايرادات التي يتم تحصيلها محلياً وفقاً للقوانين المعمول بها كرسوم ترخيص السيارات والجمارك بالإضافة الى كافة الرسوم والاشتراكات المتنوعة التي تحصل من وزارات اخرى , اما المصدر الثاني فهو الايرادات المتحصلة من الهبات والتبرعات كذلك المشاريع الممولة التي تقدمها الدول المجاورة دعماً للشعب الفلسطيني, ويتم تجميع كل هذه الايرادات وتسجيلها وتوريدها لحساب الايراد العام واستعمالها لأغراض الانفاق الحكومية المتعددة كالتعليم والصحة والامن والشؤون الاجتماعية ومشاريع البنية التحتية والرواتب .

وأفاد ابو هين ان أهم الصعوبات التي تواجه العمل في الادارة العامة للخزينة الحصار المالي المفروض على قطاع غزة و امتناع الجهاز المصرفي الفلسطيني عن التعامل مع الحكومة الفلسطينية مما يسبب صعوبة في عملية تداول هذه الاموال, كذلك امتناع الجانب الاسرائيلي عن توريد ايرادات ضريبة القيمة المضافة _ايرادات المقاصة-  والتي تشكل جزء كبير ورئيسي من الايرادات المتحققة.